الولادة ليست سهلة

لماذا نعاني من الألم أثناء الولادة …

بقلم: إيال كوهين

هل الولادة من المفترض أن تؤلم ؟؟؟

الكشف ألكامل أنا لم أنجب و بعمري  – وبكوني ذكرا، أنه من المرجح انني لن الد ابدا.
و تستند جهة نظري حول هذا الموضوع على مراقبة الطبيعة.

وفقا للعالم المفاهيمي الذي نعيش قيه ,الألم هو جزء طبيعي من مرحلة الولادة.

ولكن حقا هذا عليه ان يكون بهذه ألطريقة, لاحظ أن آلام الولادة فقط تميز ألجنس البشري. كل الحيوانات في ولادة البرية يلدون كجزء من الطبيعي خالية من الألم – ودون أن يتم اعتباره كمشروع الذي يتطلب القوة النفسية والاستعدادات الخاصة. هل جربت أن تتساءل عن سبب هذا؟

العديد من النساء اللواتي يلدن يكونون في حالة خوف – والحقيقة هي أنه من الممكن فهم ذالك…

في الثقافة الصناعية التي نعيش قيها ,في ألمستشفيات يولدون بالطريقة الصناعية ألميكانيكية سريع ، ميكانيكي على طريقة الفيلم المتكرر بغض النظر عن تحقيق التوازن بين الاحتياجات الجسمانية والعاطفية للمرأة – والجنين.
الأطباء والممرضات، الذين لا يتحملون ضغط النظام المفروض عليهم، في كثير من الحالات يفضلون أن يولدون بعملية قيصرية لإنهاء الولادة  في أسرع وقت ممكن, مع الجانب الفوري وقليل من المخاطرة.

أصبحت صالة للولادة في المستشفيات كصناعة تجري وفقا لحسابات التكلفة والريح وضيق الوقت وارتفاع معدل تغيير التداول -وواقع الاقتصاد الراكض كل ثانية لها مقدار من الأهمية.

امرأة مستلقية على سرير وساقيها منفردة ، ويبدأ الضغط. لفترة طويلة – وأحيانا حتى ساعات، مع الأدوية المعطاة  لتشجع واسراع عملية الولادة والمولدة تشجع وتضغط بصراخ "اضغطي ادفعي وتنفسي بعمق""هنا أرى الرأس"، والأم البائسة تعرق، تتنفس وتنفخ محاوله جاهدة للدفع بكل قوة , في كثير من الحالات تنتهي الولادة مع "ولادة" البواسير – حتى انها في بعض الاحيان يضطرون الاطباء للقص "، وذلك لتوسيع فتحة المهبل ويسمح لمساحة من خلالها يمكن أن يخرج الطفل الى العالم. ثم، خياطة الفتحة, والمولدة تعود لبيتها سعيدة تعرج لعدة أيام، تعاني من الألم والصدمة في كثير من الحالات.

هذا هو السبب الذي يبلغ وزنا أن العديد من أولئك الذين شهدوا ولادة يفضلون بالولادة الثانية الولادة القيصرية وبعد فترة طويلة يفقدون الاهتمام بالجنس، ولا يزالون العيش في الألم والأزمات الجسدية.

إذا كان النظام صحيح والمولدة كانت تنتظر لساعات قليلة – أو حتى دقائق دون الضغط، فإن الولادة من المرجح ان تمر دون عناء ودون ألم، بشكل صحيح وأكثر صحة لها ولطفلها.

وفيما يتعلق الألم، والجنين هو ثمرة بطن أمه.

إذا كان لنا أن نستخدم مصطلح "ثمرة البطن"الذي أصبح مقبولا في سياق ولادة حية, فلنذهب مع هذه الصورة لابعاد قليلة لدراسة العلاقة بين الجنين والأم و بين الأشجار والفاكهة.
أي شخص لديه تجربة ب"قطف الثمار، يعرف أن الفواكه الغير جاهزة للاكل  لا تنفصل عن الشجرة بسهولة. وعلينا باستخدام القوة لفصلها  من على الشجرة – وعندما نحاول قطف الثمار الغير جاهزة للاكل  ، في كثير من الحالات دون وجود نية لدينا نمزق جزءا من فرع الشجرة المعلق عليها.

في المقابل عندما وقد حان وقت الفاكهة ، فاننا نستطيع قطفة بسهولة "، من دون مضاعفات" – و دون الالام ". حتى لو لم يتم قطفة على نحو استباقي، في مرحلة ما، عندما تكون الثمرة ناضجة، فإنه تسقط نفسها، من الشجرة ، و يخروج إلى العالم لتحقيق مصيره. كذالك الامر في عملية الولادة، وعندما يحدث دون قيود ومختلف اساليب الحث، في الوقت المناسب يستطيع الجسم إنتاج الهرمونات التي تلين من الأنسجة والأعضاء لاستعداد رحيل الطفل الى العالم بشكل طبيعي وسلس، ويجعل عملية الولادة طبيعية.

خروج الطفل قبل وقتة ، مثل تمزيق ثمرة من الشجرة.

من اجل ان نمر بولادة سهلة ، لا تسرع هذه العملية. أي تدخل اصطناعي غير ضروري، قد يكون صدمة للأم أو حتى الجنين.

الولادة القيصرية هي أكبر المآسي في الطب الحديث. العملية هي أمر ضروري من أجل البقاء للام أم الجنين،ولديه مبرر، ولكن عندما يكون القيام به لهدف ألراحة فأنه يضر نظام الهرمونات عند الآم ويمكن أن يسبب أضرار صحية على المدى القصير والضرر أكثر خطورة على المدى ألطويل نتيجة للاضطرابات في نظام الغدد الهرمونية. إذا كان هذا ليس من ألضروري, اذا ساعد نقسك ,فتلدوا على الطريقة الطبيعية فيتم  كسب ألم أقل وأقل الصدمات النفسية والاضطرابات الهرمونية.

Comments are closed.